Skip to content

المساعدات النقدية 101: شرح المساعدات النقدية والقسائم

We are sorry but the page you are looking for is not available in the language you have selected, please go to the corresponding homepage

لماذا نحتاج إلى خطة ألف وباء وجيم: استخدام النقد في سياقات يصعب الوصول إليها

يمكن أن تكون المساعدات النقدية والقسائم (CVA) خيارًا قيمًا للاستجابة في المناطق التي يصعب الوصول إليها، ولكن يتعين أن تتكيف على النحو الصحيح مع ما يكفي من الاستثمار في حالة التأهب. يشرح ميركو توماسي كيف أن إعداد خطط متعددة، والمرونة والاستعداد لتغيير الخطط بسرعة وبشكل متكرر أمر بالغ الأهمية للنجاح في سياق الأزمات.

23 يناير 2023 — بواسطة ميركو توماسي

Ramatou

شهد غرب ووسط أفريقيا زيادة مستمرة في الاحتياجات الإنسانية على مدى العقد الماضي. في عام 2022، قدّر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) أن أكثر من 30 مليون شخص في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية في منطقة الساحل، و30 مليونًا آخرين في جمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

تعتبر النزاعات المسلحة الداخلية والعابرة للحدود أحد الدوافع الرئيسية للاحتياجات في المنطقة. يفتقر الناس إلى الغذاء الكافي والماء والرعاية الصحية والخدمات الأساسية الأخرى. على مدى السنوات الثلاث الماضية، تفاقم الوضع جراء آثار كوفيد-19 ثم الأزمة الأوكرانية / الروسية التي أدت إلى زيادة أسعار المواد الغذائية المرتفعة بالفعل.

يعد الوصول المادي إلى المجتمعات المتضررة أمرًا صعبًا للغاية في العديد من الأماكن، لا سيما في المناطق التي تشهد صراعات نشطة. لذلك، في نفس الوقت الذي تتزايد فيه الاحتياجات، تزداد صعوبة تلبيتها مع تراجع إمكانية الوصول إلى السكان في الأزمات. في النيجر، على سبيل المثال، وفقًا لمجموعة الأمن الغذائي، يعيش ما يقرب من 40٪ من أولئك الذين يُرجح أن يعانوا من انعدام الأمن الغذائي في عام 2023 في أماكن يصعب الوصول إليها.

كيف تبدو المساعدات النقدية والقسائم في المناطق التي يصعب الوصول إليها؟

ستكون المناطق التي يصعب الوصول إليها عرضة للتغييرات المستمرة والجوهرية بما في ذلك (على سبيل المثال لا الحصر): السكان الذين ينتقلون في غضون مهلة قصيرة، والتغيرات السريعة لأصحاب المصلحة العاملين في منطقة ما، والتغيرات في موثوقية شبكات الهاتف المحمول – (ربما بسبب تدمير البنية التحتية للشبكة)، والتغيرات السريعة في توافر الموردين والوكلاء والتغيرات السريعة في الأسواق.

هل يجب أن نستخدم المساعدات النقدية والقسائم في المناطق التي يصعب الوصول إليها؟

نعم! قد يكون الأمر صعبًا، ولكنه يستحق العناء- خاصة إذا كانت المجتمعات المتأثرة تفضل المساعدات النقدية والقسائم وإذا كانت ظروف السوق تسمح بذلك.

في كثير من الحالات، يفضل الأشخاص الذين يصعب الوصول إليهم النقد على الدعم العيني. يوفر النقد قدرًا أكبر من الكرامة ويمكّن الناس من الاختيار لأنفسهم، على سبيل المثال من خلال تمكينهم من الانتقال في غضون مهلة قصيرة إذا لزم الأمر.

علاوة على ذلك، يمكن الوصول إلى المساعدات النقدية والقسائم أيضًا بفضل خيارات مثل المدفوعات الرقمية والإدارة عن بُعد ، والتي تُعد مناسبة للغاية لتلبية احتياجات الأشخاص أثناء التنقل.

كيف يمكنك جعلها تعمل؟

وأياً كان الأسلوب المتوخى، فإن تلبية احتياجات الناس في المناطق التي يصعب الوصول إليها أمر معقد. تقدم المساعدات النقدية والقسائم خيار استجابة قيمًا يمكن أن يعمل بشكل جيد، إذا تم تكييفه بشكل صحيح مع السياق، وإذا تم إجراء استثمار كافٍ أثناء التأهب.

بينما يجب أن نتجنب المنهجيات السهلة في أي سياق، فإن هذا هو الحال بشكل أكبر في المناطق التي يصعب الوصول إليها حيث يمكن أن يتغير السياق بسرعة. إذا تم إجراؤها بشكل جيد، فإن المساعدات النقدية والقسائم لا تتعلق بتقديم خيار واحد – بل إنها توفر مجموعة من الأساليب (النقد الإلكتروني، أو تسليم النقد في الأظرف، أو القسائم، أو أي مزيج من هذه) والتي يمكن تخصيصها وفقًا للسياق وتعديلها حسب تطور المواقف.

التحضير، التحضير، التحضير

التحضير هو مفتاح النجاح للاستجابة الفعالة، وذلك بشكل مضاعف عند استهداف السكان الذين يصعب الوصول إليهم. علاوة على ذلك، نظرًا للتقلب المتأصل في استهداف المجتمعات في المناطق المتأثرة بالنزاع، يجب أن تكون المنظمات مستعدة لتغيير الخطط – بسرعة وبشكل متكرر. على سبيل المثال، من خلال إبرام العديد من الاتفاقيات الإطارية مع مزودي مختلف الخدمات المالية بحيث يمكنك التبديل بين الخدمات بسهولة.

لا جدوى تذكر من وضع خطة واحدة فقط نظرًا لارتفاع احتمالية تغيير المواقف. من خلال وجود خطط متعددة جاهزة للتطبيق، يصبح من الممكن التكيف مع السياقات المتقلبة والحفاظ على الدعم للمحتاجين.

في الأساس، يتطلب العمل في سياقات صعبة أن تكون أكثر استعدادًا من المعتاد. وهذا يعني استكشاف خيارات مختلفة، وتحديد مجموعة من طرق تقديم المساعدات النقدية والقسائم، وإجراء مزيد من التحليل للمخاطر والجدوى. يتطلب منا أن يكون لدينا خطة ألف، وخطة باء، وخطة جيم – مع إعداد واختبار كل خطة. يتطلب عمليات وأنظمة اتخاذ القرار التنظيمي أن تكون داعمة للتغيير وقادرة على التبديل بين الخطط إذا لزم الأمر. وأخيرًا، يجب الاتفاق على هذه المرونة مسبقًا مع المانحين في حالة تأثيرها على اتفاقيات التمويل.

الشراكات الحقيقية تُعد شركات من ذهب

تعد الشراكات الحقيقية بين أصحاب المصلحة المعنيين أمرًا حيويًا، سواء كانت بين المجتمعات والوكالات والمنظمات المحلية والدولية والعاملين في المجال الإنساني والقطاع الخاص.

بالنظر إلى سياق البيئات شديدة التغير والمعقدة، يجب بناء هذه الشراكات ليس فقط على اتفاقيات وإجراءات قوية، ولكن أيضًا على أساس الثقة والاحترام المتبادلين.

مرة أخرى، يعد التحضير أمرًا أساسيًا: يجب أن تبدأ المشاركة النشطة أثناء مرحلة التخطيط للمساعدات النقدية والقسائم والمتابعة حتى مرحلة التنفيذ. من المهم التحقق من الوضوح مبكرًا بشأن من يفعل ماذا، وأين تكمن المخاطر، وكيف سيتم التشارك في تحمل المخاطر وكيف ينبغي اتخاذ القرارات، لا سيما بخصوص التمحور بين الخطط ألف وباء وجيم.

تم تسليط الضوء على هذه الحقائق بوضوح خلال دراسة حديثة حول الاستعداد النقدي في القرن الأفريقي.

خلاصة القول …

لا يقتصر استخدام المساعدات النقدية والقسائم في المناطق التي يصعب الوصول إليها، وانما هو أمر مرغوب فيه في كثير من الأحيان. غالبًا ما تكون نوع المساعدة المختارة من قِبل المستفيد ويمكن أن توفر للوكالات وسيلة للوصول إلى بعض الفئات الأكثر ضعفًا بالمرونة المطلوبة. ولكن لتحقيق ذلك، فإن التأهب والشراكات الحقيقية أمران أساسيان.

للمتحدثين باللغة الفرنسية، أجرينا سلسلة من الندوات عبر الإنترنت حول هذا الموضوع في أواخر عام 2022 تحديداً، التسجيلات متاحة الآن.

نود أن نسمع أفكاركم في التعليقات. هل كانت المساعدات النقدية والقسائم أداة مفيدة للوصول إلى الأشخاص في الأزمات بالمناطق التي يصعب الوصول إليها؟ هل ساعد التأهب على تقديم برامج أكثر فعالية؟

 

صورة الغلاف: في حين التقاط الصورة – رماتو  عيسى، 55 عاماً، أرملة لديها 4 أطفال. تعيش في جورو كيري، في الضواحي الشمالية لنيامي، عاصمة النيجر. تعيش من تجارة صغيرة لتسمين المواشي . أجبر انعدام الأمن آلاف الأشخاص على البحث عن ملاذ في قريتهم. ونتيجة لذلك، لم يعد هناك ما يكفي من الأراضي الزراعية لتلبية احتياجات الأسر وكان حصاد العام الماضي كارثيًا. تعتمد معظم العائلات على المساعدات للبقاء على قيد الحياة. ’ مصدر الصورة: مصطفى ديالو، الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر. تموز (يوليو) 2022.

 

المساعدات النقدية 101: شرح المساعدات النقدية والقسائم

استكشفوا المساعدات النقدية 101