Skip to main content

المساعدات النقدية 101: شرح المساعدات النقدية والقسائم

We are sorry but the page you are looking for is not available in the language you have selected, please go to the corresponding homepage

القيادة المحلية هي ما يتطلبه الأمر لتحقيق تطور في برامج المساعدات النقدية والقسائم في السودان

كان لفهم الجهات المحلية الفاعلة لسياقات الأحياء المستهدفة والديناميات سريعة التغير أمرًا أساسيًا لتحقيق النجاح بتوزيع لمساعدات النقدية في السودان. ولم يكن من الممكن أن يكون هناك أي طريق للمضي قدماً في برمجة المساعدات النقدية الفعالة في الخرطوم بدون القيادة المحلية. سارة الجيلي (Sara Elgieli) من منظمـة NIDAA (نـداء للتنميَة السـودانَّيَة) وتنزين مانيل (Tenzin Manell) من منظمة CORE يشرحان وصفتهما للنجاح والمكونات الأربعة الرئيسية اللازمة.

السياق السوداني – أزمة ضخمة

يعد السودان حاليًا موطنًا لأكبر عدد من النازحين داخليًا في العالم، ومع ذلك فهو يتلقى مساعدات إنسانية محدودة – أقل بكثير من البلدان الأخرى المتضررة من النزاعات المسلحة، مثل أوكرانيا وسوريا.

الأسر المتأثرة بالصراع في الخرطوم تعاني بشكل خاص من قلة الخدمات، مع ندرة المنظمات الدولية المستعدة للتنقل في السياق المتغير وتأخر المانحين في تحقيق التزاماتهم. إن الجهات المحلية الفاعلة هي التي تقود الطريق وقد أثبتت بالفعل قدرتها على تقديم المساعدات النقدية في الخرطوم على الرغم من السياق التشغيلي الصعب. الدروس المستفادة توفر نهجًا واقعيًا وملموسًا لتمهيد الطريق للمساعدات النقدية والقسائم بشكل واسع في الخرطوم، وتقديم دروس للتفكير على نطاق عالمي بشكل أوسع.

في 15 أبريل 2023، اندلع الصراع في السودان مما أدى إلى نزوح واسع النطاق، بما في ذلك 8 ملايين نازح وأكثر من 25 مليون شخص في حاجة ماسة إلى المساعدة. واليوم، وصل انعدام الأمن الغذائي بالفعل إلى مستويات مقلقة بالفعل، كما انهار نظام الرعاية الصحية وانتشرت الأمراض المعدية، بما في ذلك الكوليرا. انتشر القتال الدائر بين القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع، والذي بدأ في الخرطوم، في جميع أنحاء البلاد. إن القضايا المستمرة المتعلقة بوصول المساعدات الإنسانية، فضلاً عن التمويل المحدود، لا تحظى إلا بدعم خارجي محدود. في هذه الأثناء، قام المتطوعون المحليون على مستوى القاعدة بتشكيل غرف الاستجابة للطوارئ (ERRs)، مع غرف الاستجابة النسائية (WRRs) التابعة لها، وأصبحوا السبيل الرئيسي لتقديم المساعدة في الخرطوم إلى جانب عدد قليل من المنظمات المحلية المتبقية التي تعمل على دعم السكان.

المساعدات النقدية والقسائم الناجحة – الاستجابة التي تمت بقيادة محلية كانت بمثابة الخطوة الجديدة لإيصال المساعدات النقدية متعددة الأغراض (MPCA) للأسر المحاصرة جراء النزاع. بالتعاون مع الشركاء من مقدمي الخدمات المالية، نجحت كل من منظمـة  NIDAA ( نـداء للتنميَة السـودانَّيَة)  ومنظمة CORE في تسليم أول دفعة نقدية في الخرطوم إلى 600 أسرة في يوليو 2023. وقد قامت الوكالتان ببناء تحالف قائم على التعلم المتبادل والحوار مما جعل منظمـة NIDAA (نـداء للتنميَة السـودانَّيَة) بمثابة البوصلة التي يجب اتباعها. على سبيل المثال، كان فريق منظمـة  NIDAA (نـداء للتنميَة السـودانَّيَة) هو الذي عرف أهمية الاستهداف الشامل للتخفيف من المخاطر التي يتعرض لها متلقي المساعدات النقدية والعاملون في المجال الإنساني على حد سواء. إن محاولة الاستهداف على أساس الضعف ليست مجرد محاولة صماء، ولكنها غير فعالة، نظراً لأن كل من بقوا في الخرطوم أصبحوا الآن عرضة للخطر. ونظرًا لمدة النزاع وحدته، فإن أولئك الذين يحتمون في مكان واحد أو ينتقلون من حي إلى آخر بحثًا عن الأمان – قاموا ببيع أصولهم على نطاق واسع، مما أدى إلى الحد من تناول الطعام، وعدم القدرة على الوصول إلى الرعاية الصحية، بما في ذلك المشكلات الصحية المزمنة. علاوة على ذلك، فإن المعايير الثقافية والدينية للمساعدة المتبادلة كانت تعني إعادة توزيع المساعدات على أي حال، للتأكد من حصول الجميع على بعض منها.

عندما يتعلق الأمر بتوزيع المساعدات النقدية، بالتعاون مع منظمة RedRose ومنَّصَة كايش (Cashi)، كانت المساهمات التي قدمتها منظمـة NIDAA (نـداء للتنميَة السـودانَّيَة) في استكشاف الأخطاء وإصلاحها بين مواقع تجار منَّصَة كايش (Cashi) والمستلمين، بالإضافة إلى فهم سياقات الأحياء المستهدفة وحركتها أمرًا أساسيًا لتحقيق النجاح. لقد كان المجتمع المحلي وفريق منظمـة NIDAA (نـداء للتنميَة السـودانَّيَة) هم الذين دعوا إلى توسيع عدد تجار منَّصَة كايش (Cashi) لتقليل مسافة التحصيل، مع ميزة إضافية تتمثل في تنويع مصادر الدخل للبائعين في الأحياء عند انضمامهم إلى منَّصَة كايش (Cashi). ومرة أخرى، كان المجتمع المحلي وفريق منظمـة NIDAA (نـداء للتنميَة السـودانَّيَة) هم الذين دفعوا الشركاء لاختبار المحافظ الرقمية كآلية توصيل موازية لتزويد المتلقين والشركاء المنفذين بالمرونة. أدركت منظمة CORE أهمية الاستماع والمتابعة والمساعدة في حل المشكلات، والتحول، والتكيف، والدعم. وأنة بدون القيادة المحلية لا يوجد سبيل للمضي قدماً بالمساعدات النقدية في الخرطوم.

وصفة النجاح – المكونات الأساسية

وتتمثل وصفة التنفيذ الناجح في الشراكة العادلة، وتقاسم المخاطر، والتجريب والتكيف، وتبني التكامل بين المساعدات النقدية المتعددة الأغراض والتحويلات النقدية الجماعية لمعالجة الفجوات في الخدمات.

1. الشراكة العادلة

إن الجهات المحلية الفاعلة، بما في ذلك غرف الاستجابة الطارئة، مستعدة لإقامة شراكة عادلة. يجب على الجهات الفاعلة الدولية أن تكون مستعدة للعمل بشكل حقيقي بثقة متبادلة واحترام وشفافية ومرونة وضمان توزيع عادل للجهود والموارد. يتعين على الجهات الفاعلة الدولية أن تتواجد لدعم العاملين والمحليين الفاعلين ، وليس لزيادة العقبات التي تواجهها الجهات المحللية الفاعلة بالفعل وتتغلب عليها كجهات استجابة أساسية في التصدي للأزمات.

2. تقاسم المخاطر

خلال زيارة مهمة لمبعوث غرفة الاستجابة الطارئة إلى نيويورك والعاصمة واشنطن في نهاية يناير، كانت الرسالة واضحة: مالم يكن هناك مستوى أعلى للمخاطرة، وتم تقاسم المخاطر بين الجهات الدولية الفاعلة والمحلية، فسوف يتم فقدان الأرواح بلا داع. لا يزال المانحون والعديد من الجهات الدولية الفاعلة يعانون من قيود الامتثال وإلى حد كبير متخوفين ومتباطئين في الوفاء بالتزاماتهم بشأن القيادة المحلية على مستوى العالم وفي السودان على وجه الخصوص. تعد المساءلة أمرًا بالغ الأهمية، إلا أن تحويل مسار التوقعات بعيدًا عن المتطلبات الثقيلة بين الجهات المانحة والجهات الدولية  الفاعلة والتوجه نحو ما هو ممكن بالنسبة للمعدلات المتوقعة للمخاطر يتطلب مسارًا وسطًا يتمتع بقدر أكبر من المرونة في الإجراءات والصيغ. لقد أظهرت غرف الاستجابة للطوارئ في شراكتها مع منظمـة NIDAA (نـداء للتنميَة السـودانَّيَة) ومنظمة CORE أنها تستطيع تقديم التقارير المالية والسردية مع بعض المؤشرات حول جودة البيانات والتحلي بالصبر في مواجهة مشكلات الاتصال.

3. التعلم والتكيف والمشاركة

يُعد التجريب والتكيف والتوثيق، ومشاركة الدروس أمرًا أساسيًا، ويتم تحقيقه بالفعل. ويسمح بالمضي قدمًا بشكل تدريجي من خلال الاختبار والمشاركة لمعرفة كيف يمكن الوصول إلى الأسر بالمساعدات المنقذة للحياة، على الرغم من تقلب السياق. اختارت منظمـة NIDAA (نـداء للتنميَة السـودانَّيَة) ومنظمة CORE حيين لمشروع المساعدات النقدية متعددة الأغراض التجريبي في الخرطوم؛ أحدهما عبارة عن مجموعة سكانية ثابتة إلى حد كبير بينما الآخر نازح، مما يوفر قدرًا أكبر من التعلم. من خلال العمل الجاد مع منظمة RedRose ومنَّصَة كايش (Cashi)، تمكنا من اختبار أساليب متعددة لتحصيل المساعدات النقدية – بما في ذلك التحصيل بالجملة، والتحصيل عن بعد، والتحصيل المحلي القائم على العلاقات، من أجل تحديد الاستراتيجيات الأكثر أمانًا والأكثر جدوى للمتلقين والموظفين ومقدمي الخدمات المالية.

4. نشر حلول متعددة حول المساعدات النقدية والقسائم

استخدام التحويلات النقدية الجماعية (GCT) بجانب المساعدات النقدية متعددة الأغراض ساعد في توسيع نطاق الموارد لتغطية الثغرات في الخدمات. وقد أثبت هذا المزيج أنه مزيج فعال وفعّال من حيث التكلفة، حيث يلبي احتياجات الأسر الأساسية ويوفر حلولاً متاحة وملائمة للتحديات التي تواجه المجتمعات، مما يسهم معًا في توسيع نوعية وتغطية الخدمات، والتي تتيح معًا نوع وتغطية أوسع للخدمات. إن تكامل المساعدات النقدية متعددة الأغراض والتحويلات النقدية الجماعية واضح بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بمعالجة الفجوات في الخدمات المقدمة للفئات المهمشة، بما في ذلك النساء والأطفال. بالتوازي مع المساعدات النقدية متعددة الأغراض، تم استخدام التحويلات النقدية الجماعية لدعم 11 من غرف الاستجابة النسائية لتوسيع نطاق أنشطتها وتوسيع نطاقها لتوفير الدعم المنقذ للحياة في جميع أنحاء الخرطوم. ومن خلال حزمة دعم من التحويلات النقدية الجماعية والتدريب، نفذت غرف الاستجابة النسائية أنشطة الصحة والحماية والدعم النفسي الاجتماعي والتغذية التي تستهدف النساء والأطفال، والتي كانت مكملة للمساعدات النقدية متعددة الأغراض.

حان الوقت لنفعل ما نقول

بدون القيادة المحلية لغرف الاستجابة النسائية – في رؤيتها وتنفيذها للحلول وتلبية الاحتياجات التي حددها المجتمع – لم يكن من الممكن تحقيق هذا العدد الذي لا يحصى من نتائج التحويلات النقدية الجماعية التي تكمل المساعدات النقدية متعددة الأغراض: النقل الآمن لأنشطة النساء والأفراد المعرضون لخطر العنف القائم على النوع الاجتماعي (GBV) وكذلك الناجين من العنف القائم على النوع الاجتماعي؛ الولادة/الولادة الآمنة عن طريق نقل النساء أثناء المخاض إلى العيادات داخل الخرطوم وخارجها للحصول على الأدوية والعمليات المنقذة للحياة؛ مسارات الإحالة لخدمات الصحة والحماية والدعم النفسي والاجتماعي؛ والمساحات الآمنة للنساء والأطفال؛ والمطابخ المشتركة.

لا تحتاج الجهات الدولية الفاعلة إلى أن تبدأ من الصفر. هناك بالفعل دروس موثقة تم تعلمها من المساعدات النقدية والقسائم المحلية التي يجب أن تُعمل على تطبيقها. ومن خلال القيام بذلك، يمكن معالجة الاحتياجات الهائلة التي لم تتم تلبيتها والتي تواجهها المجتمعات في الوقت الحالي.

بعد مرور عقد من التزامات القيادة المحلية، ما زال العمل متواضعاً. ألم نتعب جميعًا من عدم تطبيق ما نقول؟ دعونا الآن نحول الاقوال الى أفعال حول المساعدات النقدية والقسائم والقيادة المحلية في السودان – وفي جميع أنحاء العالم – ومن خلال القيام بذلك، سننفذ برامج عالية الجودة وننقذ المزيد من الأرواح.

المؤلفات

 

 

 

 

 

 

سارة الجيلي هي المديرة التنفيذية لمنظمة منظمـة NIDAA (نـداء للتنميَة السـودانَّيَة)، وهي منظمة غير حكومية مقرها السودان تهدف إلى خدمة وتعبئة وتحفيز المجتمع السوداني الذي يتوق إلى التغيير المنشود من خلال التدريب والمناصرة والتنمية المجتمعية المستدامة. لمعرفة المزيد قموا بزيارة www.nidaa.org وتواصلوا مع سارة (sara.elgieli@nidaa.org).

 

 

 

 

تنزين مانيل وتنزين مانيل، مستشارة أولي لشؤون النقد والأسواق في منظمة (CORE) وهي منظمة دولية غير حكومية تهدف إلى تمكين المجتمعات في الأزمات وما بعدها نحو عالم أكثر إنصافًا تكون فيه المجتمعات المحرومة مستعدة ويمكنها الاستجابة بفعالية للأزمة. الأزمة من الداخل. لمعرفة المزيد، تفضلوا بزيارة www.coreresponse.org وتواصلوا مع تنزين (tenzin.manell@coreresponse.org).

 

في صورة الغلاف: فلورنس جوان جوزيف، 45 عامًا، أم لستة أطفال. وكانت فلورنس إحدى النساء المستفيدات من الحصول على منحة نقدية لتعزيز سبل عيشهن. وقد منحها الصليب الأحمر في جنوب السودان منحة قدرها حوالي 248,000 جنيه سوداني، وقررت أن تبدأ مشروعها التجاري الجديد كتاجرة للفواكه والخضروات. ©Anne Wanjiru, IFRC/2023.

 

المساعدات النقدية 101: شرح المساعدات النقدية والقسائم

استكشفوا المساعدات النقدية 101