Skip to content
We are sorry but the page you are looking for is not available in the language you have selected, please go to the corresponding homepage

رسالة من الرئيسة

5 أغسطس 2022

لأولئك الذين لم أحظى بمقابلتهم بعد، أنا أنيسة توسكانو (Anissa Toscano)، نائب رئيس القيادة والاستجابة الإنسانية في ميرسي كور (Mercy Corps) و قد كنت رئيسة لمجلس إدارة شبكة CALP لما يقارب الثمانية أشهر. كما شغلت رئاسة مجلس إدارة شبكة CALP لما يزيد قليلاً عن ثمانية أشهر ومع اقترابنا من حلول شهر آخر، أرغب في اغتنام الفرصة للتواصل معكم جميعًا بشأن بعض الأفكار التي تبلورت بذهني حتى هذه اللحظة.

كانت الأعوام الماضية بالنسبة لشبكة CALP فترة من التغيير والانتقال والطاقة الهائلة، لا سيما في الوقت الذي يواجه فيه العالم تحديات إنسانية متزايدة متعلقة بالجفاف في منطقة القرن الأفريقي والتضخم العالمي وفي مواجهة تغير المناخ. لقد كان من المثير رؤية الكثير من التغييرات الإيجابية في نظام مقاوم للإصلاح غالبًا، بينما تقود CALP عملية فهم المساعدات النقدية والقسائم (CVA) وتدعم استخدامها الفعال عبر العديد من السياقات وضمن العديد من المحادثات من أجل إحداث فارق للسكان المتضررين من الأزمات.

الانطباع الأول لكوني رئيسة لمجلس إدارة CALP

ل كوني جزءً من مجلس إدارة CALP وخلال هذه لقد وجدة أنها فترة ممتعة وملهمة على حدا سواء! كما تتوقعون، أولاً وقبل كل شيء، بصفتنا مجلس إدارة ل CALP، فنحن نشرف على اعمالها ونعنى بالموافقة على خططها والتحقق من أدائها. بالإضافة إلى ذلك، وبالرغم منه، يتعمق كل اجتماع في مجموعة مختلفة من قضايا المساعدات النقدية والقسائم الموضعية (CVA)، والتي تغطي موضوعات مثل قيادة تنسيق النقد، والصلات بالحماية الاجتماعية وإدارة المخاطر. إن تبادل وجهات النظر مع قادة من منظمات مختلفة ووجهات نظر مختلفة مفيد ويجعلنا أقوى وأكثر تأملًا لذاتنا حول التحديات والفرص المستقبلية.

التنوع في مجلس الإدارة

لقد نظرنا أيضًا إلى أنفسنا كمجلس إدارة، وندرك الحاجة إلى التطور لنعكس تنوع شبكة CALP ولعكس الاحتياجات المتطورة للشبكة. كما يعلم البعض منكم، أن CALP موجود منذ أكثر من عقد، الا ان مجلس الإدارة لم يظهر إلى حيز الوجود بهذا التنوع إلا عندما تغير هيكل CALP وفتح الباب أمام العضوية في عام 2016. وكما هو الحال مع CALP، تطور المجلس بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة.

يضم مجلس الإدارة كبار القادة من جميع أعضاء CALP. نحن نبحث عن الأشخاص الذين لديهم شغف بما يدور حول CALP والذين لديهم مهارات وخبرات عميقة ومتنوعة لتقديمها إلى مجلس الإدارة. على مدار السنوات الماضية، عملنا على ضمان أن يكون مجلس الإدارة أكثر تمثيلاً للعضوية: تنوع الفكر، والخبرة الفردية، والمنظمات التي يعملون معها وأين يتواجدون.

حاليًا لدينا أعضاء مجلس إدارة يعيشون في إفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط، تم اختيارهم من الأمم المتحدة، والحركة الدولية لجمعيات الصليب الأحمر / الهلال الأحمر، والقطاع الخاص، والمنظمات غير الحكومية – الدولية والإقليمية. من وجود مجلس يغلب عليه الذكور من البيض منذ بضع سنوات، تحسن التنوع – لكننا ما زلنا بحاجة إلى المضي قدمًا.

شفافية المجلس وقيمه

نحن نعمل أيضًا على زيادة الوعي والشفافية حول ما يفعله مجلس الإدارة. ننشر الآن مواعيد اجتماعات مجلس الإدارة وتحديثاتها على الموقع الإلكتروني ونشاركها بشكل أكبر من خلال الرسائل الإخبارية التي تذهب إلى نقاط الاتصال الخاصة بالأعضاء.

في الأشهر الأخيرة، قمنا بتحديث الإطار التشغيلي لمجلس الإدارة. لقد كان من المهم لنا جميعًا ضمان تضمين التغييرات العملية التي أجريناها في هذه الوثيقة التأسيسية. بالإضافة إلى الالتزامات المتعلقة بالتنوع والانفتاح، فقد التزمنا بأن تكون اجتماعات مجلس الإدارة افتراضية دائمًا – بما يتماشى مع مبادئنا ومع التعهد الذي قدمته CALP عند التوقيع على ميثاق المناخ.

إلى جانب ذلك، قمنا مؤخرًا بتطوير مدونة قواعد سلوك لمجلس CALP. تعكس المدونة القيم وطرق العمل التي نلتزم بها. فهو يؤكد، على سبيل المثال، أنه بينما يتم اختيار أعضاء مجلس الإدارة من الأعضاء – في دورهم كأعضاء في مجلس الإدارة، فإنهم يتخلون عن التفويضات والمصالح التنظيمية ويعملون بدلاً من ذلك لصالح الشبكة ككل.

تعتمد المدونة على الممارسات الجيدة المعمول بها مع مجلس الإدارة الذي يعمل على ” ترجمة الأقوال إلى أفعال” واتخاذ القرار على أساس الأدلة والممارسات الجيدة.

لا تزال الأحداث العالمية تؤكد وتطلب منا جميعًا خفة الحركة والتأمل الذاتي. أنا فخورة جدًا بأن أكون جزءًا من شبكة CALP ومجلس إدارتها في هذا الوقت المحوري لـ CALP وكذلك القطاع الإنساني عمواً. كما نشكركم على مشاركتكم المستمرة في الشبكة، وعلى نطاق أوسع في تحقيق رؤية CALP: لمستقبل يتم فيه تمكين الناس من التغلب على الأزمات بكرامة، من خلال ممارسة حق الاختيار وتقرير المصير.

مع لأطيب الامنيات لكم،

أنيسة