Skip to main content
We are sorry but the page you are looking for is not available in the language you have selected, please go to the corresponding homepage

الإغاثة في حالات الكوارث: المساعدات النقدية والقسائم الطارئة

اكتشفوا قيمة المساعدات النقدية والقسائم في الإغاثة من الكوارث وجهود التعافي. تعرف على كيفية دعم المساعدات النقدية والقسائم للاحتياجات الفورية والقدرة على التأقلم على المدى الطويل.

21 فبراير 2024

توضح هذه الصورة عائلة تنظر إلى منزلها المتضرر إثر تراكم فاتورة بالدولار التي تم وضعها في حصالة، تمثل المساعدات المالية للإغاثة والتعافي من الكوارث.

ما هي الإغاثة في حالات الكوارث؟

الإغاثة في حالات الكوارث هي المساعدات المقدمة فور وقوع كارثة، وهي مصممة لإنقاذ الأرواح وتقليل المعاناة. وتشمل توفير المياه أو الغذاء أو المأوى أو المساعدات المالية.

 يمكن تقديم المساعدات النقدية والقسائم كشكل من أشكال المعونة، وهي تسمح للناس بتلبية احتياجاتهم الفورية بعد الكوارث بكرامة وحرية اختيار.

يمكن تقديم المساعدات النقدية للأشخاص الذين يمكنهم شراء ما يحتاجونه، مثل الطعام أو الماء أو دفع تكاليف المأوى في حالات الطوارئ. أو، يمكن تقديم القسائم التي يمكن عندئذ استبدالها بقيمة أو كمية أو نوع محدد من السلع أو نوع من الخدمات.

ما هو التعافي من الكوارث؟

التعافي من الكوارث هو المساعدات المقدمة للأشخاص والمجتمعات لمساعدتهم في استعادة نوعية حياتهم إلى ما كانت عليه قبل الكارثة. قد تشمل أنشطة التعافي توفير التعليم للأطفال الذين علقوا في الكوارث لضمان تعويض ما فاتهم، أو إعطاء الأسر البذور بعد فقدان الحصاد حتى يتمكنوا من زراعة الطعام لتناوله أو لبيعه.

يمكن للمساعدات النقدية والقسائم المخصصة للتعافي من الكوارث أن تدعم بناء وإصلاح المنازل والبنية التحتية، واستعادة سبل العيش، فضلاً عن تحفيز التعافي الاقتصادي المحلي.

كيف يمكن للنقد والقسائم دعم جهود الإغاثة في حالات الكوارث؟

يمكن للمساعدات النقدية والقسائم أن تكون وسيلة استجابة مناسبة فور وقوع الكارثة. وينبغي استخدامها حيثما تكون هناك أسواق وخدمات محلية تتوفر فيها الموارد الكافية لتلبية الاحتياجات الأساسية للأشخاص المتضررين. ففي معظم السياقات، تتعافى الأسواق بسرعة كبيرة بعد وقوع الكارثة.

يمكن استخدام المساعدات النقدية والقسائم لتسديد تكاليف:

  • المأوى المؤقت الطارئ في حال تدمرت المنازل.
  • الغذاء والماء
  • الطب والعلاج في المستشفيات
  • فواتير الكهرباء أو الإيجار
  • الملابس
  • البطانيات وحصائر النوم
  • أو أي احتياجات أخرى لم تتم تلبيتها

كيف يمكن للنقد والقسائم دعم جهود التعافي من الكوارث؟

تقوم المساعدات النقدية والقسائم بـ’أكثر من مجرد إنقاذ الأرواح‘، حيث يمكن استخدامها لدعم الأشخاص على التعافي من الكوارث.

أمثلة على المساعدات النقدية والقسائم لدعم جهود التعافي:

  • إعادة بناء المنازل أو البنية التحتية: يمكن للمساعدات النقدية والقسائم أن تساعد الأشخاص على شراء المواد اللازمة لإصلاح منازلهم أو أن توفر النقد مقابل العمل للمساعدة على إزالة الركام من الطرق.
  • استعادة سبل العيش: يمكن للمنح النقدية لسبل العيش أن تساعد الأشخاص على شراء السلع لإعادة بناء أعمالهم أو إنشاء سبل عيش جديدة.
  • تحفيز الاقتصاد المحلي: فى حال وجود أسواق نشطة وإمدادات من السلع بعد وقوع الكارثة، يمكن أن تساعد المساعدات النقدية والقسائم في إعادة بناء الاقتصاد المحلي وتقديم الدعم النقدي الضرورى للأعمال الصغيرة.

رسم توضيحي بعنوان: " بواسطة المساعدات النقدية، يستطيع الأشخاص المتضررون من الأزمات شراء ما يحتاجون إليه على الفور." يوجد أدناه رسوم توضيحية تمثل فئات الأساسيات: سلة تسوق مليئة بالمواد الغذائية مثل الخبز وزجاجة حليب للطعام؛ حقنة، وزجاجة دواء، وحبوب الدواء؛ مأوى مؤقت على شكل قبة؛ بطانية رمادية. وزوج من البالغين والأطفال يرتدون ملابس. يوجد في الأسفل عبارة داخل دائرة تقول: "يفضل معظم الأشخاص الذين يعانون من الأزمات تلقي المساعدات النقدية (بدلاً من السلع والخدمات) حتى يتمكنوا من الوصول إلى ما يحتاجون إليه بالضبط. ما نوع المساعدة التي تفضلها؟" يحتوي الجزء السفلي من الصورة على عبارة تحث المستخدم على اتخاذ إجراء: "لمعرفة المزيد، قموا بزيارة calp.net/cash101."

 

هل هناك أمثلة على المساعدات النقدية والقسائم المستخدمة لأغراض الإغاثة في حالات الكوارث؟

أمثلة على استخدام المساعدات النقدية والقسائم للإغاثة في حالات الكوارث:

  • في عام 2022، قدمت منظمة وورلد فيجن (World Vision) وشركاؤها المساعدات النقدية للأشخاص المتأثرين بالحرب في أوكرانيا في كل من أوكرانيا ورومانيا ومولدوفا وجورجيا. حيث تمكنت العائلات باستخدام النقد المقدم من خلال البرنامج من شراء المعاطف والأحذية والضروريات التي كانوا بحاجة إليها للصمود خلال الشتاء القارس.
  • في أعقاب زلزال شهر شباط 2023 الذي ضرب سوريا، زودت اليونيسف الأطفال والأسر بالمياه الصالحة للشرب وخدمات الصرف الصحي، وقدمت الدعم الفسيولوجي، والإمدادات الطبية الطارئة والبسكويت عالي الطاقة. ونظرًا للحرب المستمرة في سوريا وجائحةكوفيد-19، جاءت هذه الإغاثة بالإضافة إلى التحويلات النقدية للأسر الأشد فقرًا.
  • حصل الناجون من الزلزال في إندونيسيا على تحويلات نقدية متعددة الأغراض لتغطية احتياجاتهم الأساسية. ومن خلال ربط بيانات المستفيدين من أنظمة التسجيل الرقمية الإنسانية ببرامج الحماية الاجتماعية الأسرية التي تقودها الحكومة، تم التمكن من تحديد الأسر المناسبة التي لديها أطفال على الفور وتزويدها بالتحويلات النقدية.

هل هناك أمثلة على استخدام المساعدات النقدية والقسائم لأغراض التعافي من الكوارث؟

أمثلة على استخدام المساعدات النقدية والقسائم للتعافي من الكوارث:

 استخدم المزارعون في بحيرة سيبو المنح النقدية للحفاظ على سبل عيشهم

في عام 2018، تأثر سكان بحيرة سيبو في الفلبين بالنزاع المسلح، فواجه المزارعون الذين تعتمد سبل عيشهم على الوصول إلى مزارعهم وأسواقهم ضعفاً متزايداً وصعوبات اقتصادية. وقد قدم برنامج التعافي في حالات الطوارئ تحويلات نقدية إلى 1100 أسرة. بالإضافة إلى ذلك، تم إنشاء سوق خارجي لدعم الأعمال التجارية المحلية وتقليل تكاليف النقل وتلبية الاحتياجات الغذائية والزراعية.

  • استخدم أحد المزارعين جزءاً من المبلغ الذي حصل عليه لشراء درنات الموز. وأنفق المبلغ المتبقي على العمالة وإعداد الأرض الزراعية وزراعة المحاصيل.
  • استخدم مزارع آخر المنحة النقدية لتوسعة حقل الذرة الجبلي الخاص به إلى 16 هكتارًا وسداد ديونه، وقد تمكن من الشراء باستخدام الدخل من مزرعة الذرة الخاصة به.

دعم التعافى المبكر في أعقاب العواصف الاستوائية في السلفادور

فرضت الأضرار الناجمة عن عاصفتي “أماندا” و”كريستوبال” عبئا غير مسبوق على الأسر والأنظمة العامة. ثم أعقب ذلك استجابة إنسانية تضمنت ثلاثة أشهر من التحويلات النقدية الطارئة إلى الأسر الأكثر تضرراً لمساعدتها على تلبية احتياجاتها الأساسية. وكجزء من دعم التعافي المبكر، تمت مساعدة الأسر الأكثر ضعفًا من خلال التحويلات النقدية لمدة 3 أشهر إضافية بالإضافة إلى إعادة تأهيل سبل العيش والوصول إلى دعم السوق.

لماذا يعتبر النقد غالباً أفضل أشكال المساعدات المقدمة خلال حالات الطوارئ وبعدها؟

غالبًا ما تكون المساعدات النقدية والقسائم أفضل شكل من أشكال المساعدات خلال حالات الطوارئ وبعدها. ففي معظم الحالات، يفضل الأشخاص المتأثرون بالأزمات المساعدات النقدية على أشكال المساعدات الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، تعتبر المساعدات النقدية والقسائم أفضل للإغاثة والتعافي لأنها:

  • تمكّن الأسر المتضررة من الأزمات من شراء ما تحتاجه على الفور، مثل الغذاء والدواء.
  • تدعم الأفراد والأسر والمجتمعات لبناء القدرة على التأقلم مع مرور الوقت، وخاصة في المناطق التي تعاني من الكوارث المتكررة.
  • تدعم تعافي الأعمال والأسواق المحلية، حيث يقوم الأشخاص بالشراء محليًا.
  • يمكنها ربط الاستجابة لحالات الطوارئ بـأنشطة بناء القدرة على التأقلم على المدى الطويل.
  • يمكنها العمل مع نظم الحماية الاجتماعية التي تقودها الحكومة.
  • يمكن أن تكون بمثابة ما يسمى بـ’التأثير المضاعف‘، أي أن النقد المقدم للناس يُستثمر مرة أخرى في الأعمال التجارية المحلية مما يخلق حلقة إيجابية للاقتصاد.

رسم توضيحي يظهر الفوائد الواسعة النطاق للمساعدات النقدية والقسائم أثناء الأزمات الإنسانية، ويظهر عملية تدفق الأموال من المستفيدين إلى التجار المحليين والشركات، مما يؤدي إلى التعافي الاقتصادي. ينقسم الرسم التوضيحي إلى ثلاثة أقسام. يُظهر القسم الأول شخصين يتبادلان النقود أو القسائم مع التجار المحليين. في القسم الثاني، يتم تصوير أحد المتداولين وهو ينفق الأموال على الموظفين أو الشركات المحلية الأخرى. ويوضح القسم الثالث زيادة في كمية العملات المعدنية التي ترمز إلى النمو الاقتصادي. في الأسفل، هناك عبارة تحث المستخدم على اتخاذ إجراء: "لمعرفة المزيد، قموا بزيارة calp.net/cash101".

لقراءة المزيد حول كيفية استخدام المساعدات النقدية والقسائم قبل وأثناء الكوارث، قموا بزيارة صفحات المساعدات الإنسانية والتأهب للكوارث.