Skip to content

تقرير حالة المساعدات النقدية في العالم 2023

We are sorry but the page you are looking for is not available in the language you have selected, please go to the corresponding homepage

تتمتع الجهات الفاعلة في المجال النقدي بالقدرة على التخفيف من العنف القائم على النوع الاجتماعي – فيما يلي ست طرق للقيام بذلك

تلعب الجهات الفاعلة في المجال النقدي دورًا مهمًا في تقديم المساعدات التي تساعد في إنقاذ الأرواح وتزيد من القدرة على التكيف. ولكن من مسؤوليتنا أيضًا النظر بعناية في أي أخطار محتملة للعنف القائم على النوع الاجتماعي (GBV) يمكن أن تخلقها المساعدات النقدية والقسائم (CVA) للنساء * اللواتي يتلقينها. على الرغم من إحراز تقدم كبير في السنوات الأخيرة لتحسين سلامة المرأة عند الوصول إلى المساعدات النقدية والقسائم، فقد حان الوقت للمضي قدمًا. في هذا العام بمناسبة حملة الـ 16 يوم لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي، نوصي ببعض الطرق السهلة لتنفيذ تدابير للتخفيف من أخطار العنف القائم على النوع الاجتماعي طوال دورة برنامج المساعدات النقدية والقسائم.

10 ديسمبر 2022 — بواسطة Luana de Souza-Monbaron, Madeline Dement

لماذا يتم أخذ التخفيف من أخطار العنف القائم على النوع الاجتماعي بعين الأعتبار عند تقديم المساعدات النقدية والقسائم؟

تعمل الجهات الفاعلة الإنسانية على دمج النوع الاجتماعي والعنف القائم على النوع الاجتماعي والإدماج بطريقة هادفة وملموسة في المساعدات النقدية والقسائم. تعمل الفِرق جاهدة للتواصل مع المجتمعات، وتحمل المسؤولية أمام الفئات الضعيفة من السكان، وتعزيز ردود فعل المجتمع وقنوات الاتصال، وتكييف آليات تقديم المساعدات النقدية والقسائم لتكون آمنة قدر الإمكان للمستلمين.

كانت الجهات الفاعلة النقدية في طليعة الحلول المبتكرة لتقديم المساعدات في الأماكن بالغة الصعوبة. لقد حان الوقت الآن لأن نكون في طليعة جهود التخفيف من أخطار العنف المبني على النوع الاجتماعي أيضًا.

المسؤولية الجماعية هي موضوع حملة الـ 16 يوم لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي لهذا العام. إنه تذكير مهم بأن علينا جميعًا الالتزام بالعمل على التخفيف من العنف القائم على النوع الاجتماعي من خلال عملنا. دعونا نتحدث عن كيفية لعب أدوركم – اليوم، طوال الفترة المتبقية من حملة الـ 16 يوم لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي وطوال العام.

لا تخافوا! 6 خطوات سهلة لتعميم التخفيف من أخطار العنف المبني على النوع الاجتماعي

لحسن الحظ، فإن تعميم التخفيف من أخطار العنف القائم على النوع الاجتماعي أسهل مما قد يبدو عليه.

فيما يلي ست طرق مباشرة لدمج التخفيف من أخطار العنف المبني على النوع الاجتماعي في برامج المساعدات النقدية والقسائم الخاصة بكم.

1- قم بتدريب فريقك على المبادئ الأساسية للعنف المبني على النوع الاجتماعي / الحماية من الاستغلال والانتهاك الجنسيين وتأكد من توقيعهم على مدونة قواعد السلوك

درب كل فرد في فريقك على المبادئ الأساسية لمنع الاستغلال والاعتداء الجنسيين (PSEA) والعنف القائم على النوع الاجتماعي. تأكد بعد التدريب من أن جميع المشاركين في تدخلات المساعدات النقدية والقسائم يوقعون على مدونة قواعد سلوك تلزمهم بأعلى معايير السلوك الشخصي والمهني أثناء استجابة المساعدات النقدية والقسائم بما في ذلك مقدمي الخدمات المالية.

2- رسم خريطة لمخاطر العنف القائم على النوع الاجتماعي

حدد أخطار العنف المبني على النوع الاجتماعي والأنواع المحتملة للعنف المبني على النوع الاجتماعي في سياقك. من المهم أيضًا تحديد أي تدابير تخفيف حالية من الأشخاص أو المجتمع أو الجهات الإنسانية الفاعلة في ذات السياق. قد تكون أخطار العنف القائم على النوع الاجتماعي مرتبطة بالمشاركة والإدماج، والوصول الآمن والكريم، وسرية بيانات الناجين من العنف المبني على النوع الاجتماعي، والأعراف الاجتماعية، والعلاقات مع الشريك، والأسرة، والمجتمع. هل تحتاج إلى إلهام؟ هناك أمثلة من العديد من البلدان التي قامت بذلك بالفعل.

3- تحدث إلى النساء المتلقيات للمساعدات النقدية والقسائم وخبراء/ الحماية من العنف القائم على النوع الاجتماعي

قم بإجراء حوارات مع النساء والفئات السكانية الرئيسية الأخرى للمساعدة في تحديد أخطار الحماية والنوع الاجتماعي والعنف القائم على النوع الاجتماعي المحتملة المتعلقة بالتعامل مع العنف ضد المرأة في سياقاتها وتدابير التخفيف المحتملة لتلك المخاطر. على سبيل المثال، يمكن أن تساعد هذه المحادثات في تحديد الأماكن المادية مثل نقاط التوزيع والأسواق حيث قد تشعر النساء بعدم الأمان أو يتعرضن لخطر العنف.

4- تأكد من وجود نساء رائدات في استجابة المساعدات النقدية والقسائم

من الضروري وجود موظفات في الخطوط الأمامية لأي مساعدات نقدية وقسائم. القيام بذلك يُقلل من خطر الإساءة والاستغلال للنساء اللائي يتلقين المساعدة. يمكن أن يساعد الأشخاص الذين يعتبرون نساء على الشعور براحة أكبر في الإبلاغ عن أي شكاوى أو مشاكل شخصية تتعلق بالمساعدات النقدية والقسائم.

5- قم بإعادة النظر في أسئلة مراقبة ما بعد التوزيع وكيف تقوم بتحليلها

أضف أسئلة إلى مراقبة ما بعد التوزيع (PDM) تسأل بشكل خاص متلقي المساعدات النقدية والقسائم عن أي تحديات متعلقة بالعنف المبني على النوع الاجتماعي يواجهونها عند تلقي المساعدة. على سبيل المثال، يمكن أن يطرح موظفين التعداد أسئلة حول سلوك الموظفين أو شعور المستلمين بالأمان عند تلقي المساعدات النقدية والقسائم. نفس القدر من الأهمية هو التأكد من تحليل ردود النساء والرجال بشكل منفصل.

6- تأكد من أن آلية تقديم الشكاوى والملاحظات متاحة للنساء والمجموعات المعرضة للخطر

آليات تقديم الشكاوى والتعليقات هي طريقة رئيسية لتحديد مخاوف النساء والاستجابة لها، حيث تعمل كنظام إنذار مبكر لحالات الاستغلال والانتهاك الجنسيين ولتحديد حالات الأشكال الأخرى للعنف القائم على النوع الاجتماعي وتقديم الدعم للناجيات منه. تأكد من أن آلية تقديم الشكاوى والملاحظات متاحة بسهولة للاستخدام من خلال تسهيل الوصول إليها قدر الإمكان – لا سيما السعي للتخفيف من أي حواجز ثقافية، أو لغوية، أو اجتماعية، أو مادية – وتقديم طرق متعددة للمستفيدين للإبلاغ عن أي مشاكل محتملة أثناء عملية تقديم المساعدات النقدية والقسائم.

هل تريد معرفة المزيد؟

تم تحديد كل هذه الخطوات وأوضح أيضاً مجموعة أدوات المساعدة في الحد من أخطار العنف القائم على النوع الاجتماعي في النقد والقسائم. مجموعة الأدوات عبارة عن جهد تصاعدي من قبل صندوق الأمم المتحدة للسكان ومنطقة مسؤولية العنف القائم على النوع الاجتماعي (AoR) ترمي إلى توجيه ودعم الممارسين في مجال المساعدات النقدية والقسائم والعنف القائم على النوع الاجتماعي في تحديد وتخفيف أخطار العنف المبني على النوع الاجتماعي في المساعدات النقدية والقسائم. تتميز بتسع أدوات سهلة الاستخدام ذات توجه ميداني تمت صياغتها بالاشتراك مع خبراء المساعدات النقدية والقسائم وخبراء العنف القائم على النوع الاجتماعي والتي يمكن أن تعزز المساءلة عن برامج المساعدات النقدية والقسائم والعمل على تحقيق نتائج أفضل.

تشتمل مجموعة الأدوات على عدد من الأمثلة لأفضل الممارسات الميدانية في العراق وأوكرانيا، ومولدوفا، والصومال، وبوروندي. تُظهر هذه الأمثلة أوجه التعاون المهمة بين المساعدات النقدية والقسائم والجهات الفاعلة في مجال العنف القائم على النوع الاجتماعي لتعميم تحليل أخطار العنف القائم على النوع الاجتماعي بشكل ملموس وعملي.

تمامًا كما تذكرنا مبادرة الـ 16 يومًا، تقع على عاتقنا مسؤولية جماعية لإنهاء العنف القائم على النوع الاجتماعي – لنتأكد من أن الجهات الفاعلة النقدية في طليعة هذا الجهد!

الحاشية

* يرجى ملاحظة أنه في حين أن النساء والفتيات هم الضحايا الرئيسيون للعنف القائم على النوع الاجتماعي، فإن الرجال والفتيان والأفراد ذوي الهويات الجنسية المتسمة بالسلاسة يمكن أن يتعرضوا أيضًا لخطر العنف القائم على النوع الاجتماعي ويتأثرون به. بينما تشير هذه المدونة بشكل أساسي إلى النساء من أجل الإيجاز، يرجى الأخذ في الاعتبار أنه من المهم التركيز على التخفيف من أخطار العنف القائم على النوع الاجتماعي لجميع الأشخاص المعرضين لخطر العنف القائم على النوع الاجتماعي بغض النظر عن الجنس.

السيرة الذاتية للمؤلفتين

 

 

 

 

 

 

مادلين ديمينت هي مساعدت دعم المبادرات العالمية للمساعدات النقدية والقسائم التابعة لصندوق الأمم المتحدة للسكان. وهي تدعم إنشاء وتنظيم ومشاركة واستخدام المعرفة الخاصة بالمساعدات النقدية والقسائم في صندوق الأمم المتحدة للسكان بالإضافة إلى مبادرات تنمية قدرات المساعدات النقدية والقسائم في المنظمة.

 

 

 

 

 

 

لوانا دي سوزا مونبارون هي أخصائية متنقلة في مجال النقد والقسائم والعنف القائم على النوع الاجتماعي من صندوق الأمم المتحدة للسكان / مجال العنف القائم على النوع الاجتماعي. في السنوات الماضية، قدمت الدعم الفني إلى الخبراء الميدانيين في مجال المساعدات النقدية والقسائم والعنف القائم على النوع الاجتماعي فيما يتعلق بالتخفيف من مخاطر العنف القائم على النوع الاجتماعي في المساعدات النقدية والقسائم في سياقات مختلفة.

 

تقرير حالة المساعدات النقدية في العالم 2023

اقرؤوا التقرير الآن