Skip to main content

المساعدات النقدية 101: شرح المساعدات النقدية والقسائم

We are sorry but the page you are looking for is not available in the language you have selected, please go to the corresponding homepage

حوار مع العاملين في المجال الإنساني: هل نبذل جهوداً كافية لوضع الناس في قمة أولوياتنا في حالات الأزمات؟

أجرينا مقابلات مع هبة وسانتوش، للاستماع إلى آرائهما حول إشراك المستفيدين في تصميم وتنفيذ برامج المساعدات النقدية والقسائم الإنسانية. تستحق القراءة!

7 أغسطس 2023 — بواسطة جو-آن ويتكومب

كجزء من عملي، لدي مهمة شيقة تتمثل في إجراء استطلاعات الرأي من حين لآخر لأكثر من 20,000 متابع على LinkedIn – وجميعهم لديهم اهتمام مهني بالمساعدات النقدية والقسائم (CVA).

في نيسان، سألنا متابعين CALP هذا السؤال:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اتضح أن 65٪ من متابعينا يوافقون بشدة أو يوافقون على أن العاملين في المجال الإنساني يُشركون بشكل متزايد المستفيدين في تصميم وتنفيذ برامج المساعدات النقدية والقسائم. هذه أخبار رائعة – يبدو أن هناك تحسينات.

ولكن بعد ذلك أردت على الفور معرفة المزيد … لماذا كان الكثير من الأشخاص متفائلين، ولكن لا يزال 35٪ أقل تفاؤلاً؟ أيضا، هل كان السؤال خاطئا؟ ربما كان علينا أن نسأل عما إذا كان العاملون في المجال الإنساني يفعلون ما يكفي لمعالجة هذا، بدلاً من مجرد بذل المزيد من الجهد لمعالجة هذا الأمر.

استكشاف نتائج الاستطلاع

قررت أن أقوم ببعض البحث وتحدثت مع اثنين من الأشخاص المثيرين للاهتمام للغاية من الذين شاركوا في الاستطلاع وقدموا أفكارهم:

سألتهم: هل تُوافِقون على بيان الاستطلاع؟

هبة:

شعرت هبة أن البرامج غالبًا ما تفشل في تلبية احتياجات الناس بسبب نقص التشاور.

لا أتفق مع بيان الاستطلاع. جزء من عملنا هو التفاعل بانتظام مع الأشخاص المتأثرين بالأزمات لفهم مدى ارتباط المساعدات بالاحتياجات، والعدالة، والمساءلة، والاستماع إلى أفكارهم حول كيفية تحسين الأمور. مرارًا وتكرارًا، يخبرنا الناس أنهم لا يشعرون بأن لديهم دور في تشكيل المساعدات التي يتلقونها. فقط 39% من متلقي المساعدات النقدية والقسائم الذين تحدثنا إليهم في الصومال العام الماضي ذكروا أن مقدمي المساعدات استشاروهم بشأن احتياجاتهم، وأقل من النصف شعروا بأن لديهم القدرة على التأثير في القرارات المتعلقة بالمساعدات. يشعر العديد من الأشخاص بأن مقدمي المساعدات يأتون لتنفيذ خطط قاموا بتطويرها في مكاتبهم دون التشاور معهم أو مراعاة احتياجاتهم. وهذا يؤدي في كثير من الأحيان إلى هدر الدعم الإنساني الضروري عند ما يتم تزويد العناصر “الخاطئة” أو عند تصميم برامج مساعدات نقدية لا تتناسب تمامًا مع الحاجات. على سبيل المثال، قال أحد المشاركين في دراسة نوعية حديثة: “عندما احتجنا للطعام، أحضروا القدور والمقالي” وقال آخر: “مقدمي المساعدات يأتون ويقدمون مساعدات نقدية صغيرة لا تلبي احتياجاتنا”.

سانتوش:

ومن المثير للاهتمام، على الرغم من شعور سانتوش بالإيجابية تجاه الوكالات التي تعطي الأولوية لاحتياجات المجتمعات وتفضيلاتها، إلا أنه شعر أنه يمكن القيام بالمزيد.

“أنا أتفق تمامًا مع البيان، حيث إن المساعدات النقدية والقسائم (CVA) ليست مشروعًا أو برنامجًا بحد ذاتها، ولكنها بالأحرى أداة استجابة لمساعدة المحتاجين. تُفضل المساعدات النقدية والقسائم لمرونتها واحترامها لكرامة الأفراد وتمكينهم. لذلك، يعد إشراك المستفيدين في تخطيط وتنفيذ المساعدات النقدية والقسائم أمرًا بالغ الأهمية. تعد مشاركة المجتمع أمرًا حاسمًا أيضًا لأن بعض الحكومات قد تكون متشككة بشأن المساعدات النقدية، والقبول السياسي أمر ضروري حيث تعتبر المناصرة وكسب التأييد بقيادة محلية أمرًا بالغ الأهمية.

يجب أن يأخذ تصميم المساعدات النقدية والقسائم في الاعتبار أيضًا وظائف السوق، والتي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بمشاركة المجتمع وإشراكه. يتضح هذا النهج في نيبال، حيث تعطي وكالات المساعدات النقدية والقسائم الأولوية لاحتياجات وتفضيلات المجتمع أثناء التصميم والتنفيذ. لا يمكن أن ينجح الاتجاه الحديث لربط المساعدات النقدية والقسائم بالحماية الاجتماعية المستجيبة للصدمات واستهداف نقاط الضعف دون مشاركة المجتمع. تعتبر الظروف التشغيلية لتقديم المساعدات النقدية والقسائم، بما في ذلك مخاوف السلامة وتقليل أخطار الاحتيال، مصدر قلق كبير للوكالات الإنسانية، لذا فإن مشاركة المستفيدين أمر مهم.

 على الرغم من تحقيق تقدم في إشراك أفراد المجتمع والمستفيدين في تصميم وتنفيذ برامج المساعدات النقدية والقسائم، إلا أنني أشعر أنه لا يزال هناك الكثير من العمل يجب أن يتم ل لضمان أن هذه البرامج حقًا تُركز على الناس. على الرغم من الجهود التي تبذلها الحكومات والوكالات الإنسانية، تشير الدراسات إلى أن ما يقرب من 20٪ من الأفراد المؤهلين لا يتلقون المساعدات بسبب نقص وثائق التسجيل الحيوي وعدم كونهم جزءًا من نظام الحماية الاجتماعية الحالي. قد يكون هذا بسبب عدم مشاركة الأشخاص بشكل ملائم في برامج المساعدات النقدية والقسائم.

على الرغم من الجهود المبذولة لإشراك المزيد من متلقي المساعدات في تصميم برامج المساعدات، إلا أن بعض الفئات المستضعفة، مثل النساء والأطفال والأشخاص ذوي الإعاقة، لا تزال غير ممثلة بشكل كافٍ في عمليات صنع القرار“.

بماذا أوصوا لكل من زملائهم العاملين في المجال الإنساني والنظام الإنساني بأكمله؟

“هنا، كان لدى سانتوش وهبة الكثير ليقولاه! لذلك، قمت بتلخيص توصياتهما في بضع نقاط. وإذا كنتم مهتمين، يمكنكم الاطلاع على مقابلاتهما الكاملة هنا.”

ما هي النصيحة التي تقدمونها لزملائكم العاملين في المجال الإنساني؟

سانتوش هبة
  •   ضعف استهداف المستفيدين والشفافية والمساءلة هي عوامل حاسمة.
  • قموا بإشراك المشتركين في البرنامج من خلال المشاركة الهادفة في المراحل الأولى للبرنامج
  •     تأكدوا من أن مدخلاتهم تؤثر في دورة البرنامج بأكملها.
  •   قوموا بتعزيز أنظمة السوق المحلية وبناء قدرات الشركات المحلية كجزء من التفاعل مع المجتمع.
  •   قدِّموا التدريب والموارد لأفراد المجتمع وجميع أصحاب المصلحة المحليين في برنامج المساعدات النقدية والقسائم.
  •  استمعوا إلى الناس بشكل أكبر ودافعوا عن احتياجاتهم.
  •  ثقوا فيما يقوله الناس لمعرفة وضعهم الخاص وما يناسبهم أكثر من أي شخص آخر.
  • كونوا مرنين بما يكفي لتكييف البرمجة مع احتياجات الناس.

ما الذي يمكن أن يؤدي إلى تحول إيجابي في جميع أنحاء القطاع؟

سانتوش هبة
  •  التحول نحو نهج أكثر تعاونية وشمولية وتشاركية،
  • تغيير طريقة التفكير ومنح الأولوية للنهج التصاعدي على الأساليب التقليدية من أعلى إلى أسفل
  • تتطلب النقطتان السابقتان تغيير السياسات والممارسات التنظيمية على حد سواء في الحكومة والوكالات الإنسانية.
  • نهج قائم على القيادة المحلية عندما لا تدعم الحكومة برامج المساعدات النقدية والقسائم، أو في حالة عدم توفر بيئة سياسية المواتية
  • مواءمة برامج الحماية الاجتماعية والصدمات / الكوارث الإنسانية لتحقيق تعزيز الحماية الاجتماعية المتجاوبة مع الضغوطات بشكل أفضل.
  •  المشاركة الهادفة مع المجتمع في جميع مراحل دورة البرنامج، خاصة أثناء مرحلة التصميم، للتأكد من تضمين أصوات الأشخاص.
  • يجب ألا تكون المشاورات المجتمعية مجرد إجراء شكلي – ينبغي أن يكون مقدمو المساعدات على استعداد لتكييف برامجهم بناءً على ما يقوله الناس، ويجب أن تسمح أطر المانحين بالقيام بذلك.
  • يجب أن تكون المشاورات شاملة أيضًا للمجتمع بأكمله دون استبعاد فئات معينة. وهذا يتطلب تحليلاً دقيقاً للهياكل المجتمعية الحالية لفهم ما إذا كان من المحتمل استبعاد مجموعات معينة وإيجاد طرق للتعامل معها.

لقد وجدت كل من مدخلاتهم ثاقبة ومدروسة. آمل أن يكون لديكم نفس الانطباع أيضًا.

سأترك الكلمة الأخيرة لهبة التي شاركت اقتباسًا من رجل نازح في بنادير بالصومال:

“يرغب الناس بأن يُسألوا عن احتياجاتهم وأولوياتهم قبل التخطيط لأي إجراء. ثم يمكن للناس أن يستجيبوا ويعبروا عن آرائهم. ثم ينبغي على مقدمي المساعدات تنفيذ ما تم الاتفاق عليه، مثل توفير الغذاء أو تقديم الرعاية الصحية أو المساعدات النقدية. لكن الحقيقة هي أنهم يخططون ويأتون إلينا بخطة جاهزة من البداية”.

نحن بحاجة إلى ترك مثل هذه القصص تنحصر في حدود التاريخ. سانتوش وهبة لديهما بعض الأفكار العظيمة حول تحويل ذلك إلى حقيقة. إذا كنتم مهتمين لقراءة المزيد في هذا المجال، فإن تقرير “تحسين رحلات المستخدم للتحويلات النقدية الإنسانية” الصادر عن منظمة Ground Truth Solutions. يُعد مكان رائع للبدء.”

 

 

المساعدات النقدية 101: شرح المساعدات النقدية والقسائم

استكشفوا المساعدات النقدية 101