Skip to main content

المساعدات النقدية 101: شرح المساعدات النقدية والقسائم

We are sorry but the page you are looking for is not available in the language you have selected, please go to the corresponding homepage

قد تؤدي التغييرات في العقوبات الاقتصادية الأمريكية والأمم المتحدة إلى تبسيط تنفيذ المساعدات النقدية والقسائم

تعد التغييرات الأخيرة في أنظمة العقوبات الاقتصادية للأمم المتحدة والولايات المتحدة بتحسين عملية التحويل النقدي عبر الحدود الدولية، ولكن التغييرات قد لا تكون سريعة أو شاملة كما نأمل. طرحنا ثمانية أسئلة على روري كرو، الذي بحثت في الأمر من أجلكم.

23 يناير 2023 — بواسطة روري كرو

روري كرو هو المستشار الفني للبيانات والرقمنة لشبكة CALP. أمضى بعض الوقت في استكشاف التغييرات الأخيرة على عقوبات الولايات المتحدة والأمم المتحدة، وما تعنيه لمنفذي برامج المساعدات النقدية والقسائم.

س: سمعنا أن هناك تغييرات طرأت على أنظمة عقوبات الأمم المتحدة والولايات المتحدة، فما الذي حدث بالضبط؟

تعد عقوبات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وعقوبات مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للولايات المتحدة من أهم أنظمة العقوبات التي تؤثر على الاستجابة الإنسانية – بما في ذلك تقديم المساعدات النقدية والقسائم. يمكن للعقوبات أن تجعل تقديم المساعدات النقدية والقسائم أمرًا صعبًا، وأحيانًا مستحيلًا، وغالبًا ما يكون مُكلف للغاية في العديد من المناطق لاسيما الأكثر تضررًا من الأزمات في العالم.

أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار 2664 في الثاني من كانون الأول (ديسمبر) 2022 الذي ينص على استثناء إنساني – إعفاء إنساني دائم للمنفذين ضد عقوبات الأمم المتحدة. يغطي الاستثناء توفير السلع والخدمات لدعم الاحتياجات البشرية الأساسية.

قامت وزارة الخزانة الأمريكية، رداً على قرار الأمم المتحدة الذي أيدته الحكومة الأمريكية، بتمديد هذا الاستثناء الإنساني بإصدار مكتب مراقبة الأصول الأجنبية تراخيص عامة جديدة أو معدلة لتغطية الأنشطة المعفاة. في السابق، كان يتعين على المنظمات التقدم للحصول على تراخيص محددة للعمل مع الكيانات الخاضعة للعقوبات.

س: ببساطة، ما الذي يعنه ذلك؟

في المستقبل، سيصبح من الأسهل على منفذي برامج المساعدات النقدية والقسائم توزيع النقد في السياقات التي تخضع لأنظمة العقوبات. ولكن كما هو موضح أدناه، لا نتوقع حدوث هذه التغييرات بسرعة وستظل تنطوي على قدر كبير من التعاون بين مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة لتحقيق ذلك.

س: ما هي الدول والمجموعات التي غطتها العقوبات في السابق؟

اعتبارًا من كانون الثاني (يناير) 2023، كان هناك حوالي 14 دولة و700 فرد و1500 كيان ومجموعات أخرى مدرجة في القائمة الموحدة لعقوبات الأمم المتحدة. كل تلك البلدان الخاضعة للعقوبات إما لديها برامج للمساعدات النقدية والقسائم أو لديها مجموعات /فئات سكانية ضعيفة/هشة أو معرضة للخطر يمكن أن تستفيد من زيادة حجم الدعم النقدي.

قائمة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية الأمريكية لديها عقوبات نشطة في 27 منطقة محددة بالإضافة إلى العقوبات الشاملة المتعلقة بالقضايا، مثل مكافحة الإرهاب والماس وعدم الانتشار وما إلى ذلك.

كان متلقو المساعدات النقدية والقسائم في أفغانستان من أكثر المتضررين، حيث رفضت العديد من البنوك معالجة التحويلات الإنسانية الجماعية بسبب مخاطر وتعقيد وتكلفة الالتزام بالعقوبات. يستخدم الفاعلون الإنسانيون شبكات الحوالة غير الرسمية، ويخاطرون بعلاقاتهم مع الشركاء المصرفيين الرسميين مما يؤدي إلى استجابة أبطأ و / أو انخفاض في مستوى النقد المتاح.

س: كيف سيؤثر ذلك على مُنفذي برامج المساعدات النقدية والقسائم؟

ستغطي إعفاءات الأمم المتحدة منظمات الأمم المتحدة والمنظمات متعددة الأطراف وكذلك المنظمات غير الحكومية المشاركة في تنفيذ خطط الاستجابة الإنسانية (HRP) أو خطط الاستجابة للاجئين أو مناشدات الأمم المتحدة الأخرى أو المجموعات الإنسانية المنسقة من قبل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.

يبدو أن إعفاءات مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في الولايات المتحدة تغطي أنشطة المنظمات غير الحكومية (NGOs) من خلال إصدار التراخيص العامة، لتحل محل النظام الذي كان يوجب في كثير من الحالات على المنظمات التَقدم بطلب للحصول على تراخيص محددة. أصدر مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) أسئلة وأجوبة مفصلة هنا، تشرح كيف سيتم تنفيذ استثناءاتهم من العقوبات.

س: ما مدى السرعة التي يمكن أن نتوقع بها رؤية التغيير الإيجابي؟

نتوقع أن يكون التغيير بطيئًا نسبيًا لأنه يعتمد على البنوك، من البنوك التجارية والبنوك المراسلة، بالإضافة إلى مجمعي المدفوعات لتحديد كيفية تنفيذ هذا القرار الجديد والتراخيص. البنوك التجارية ليست ملزمة بالعمل في السياقات التي يغطيها الاستثناء، ويمكن أن تقرر أن تكاليف الامتثال والمخاطر تفتقر إلى المنطق الاقتصادي.

عندما توافق البنوك على معالجة المعاملات في البلدان غير الخاضعة للعقوبات مؤخراً، سيتم نقل تكاليف الامتثال المتزايدة إلى المنفذين الذين قد يكونون أو لا يكونون قادرين على طلب السداد من المانحين.

س: على المدى البعيد، هل تُعد هذه “أخبار جيدة” عن المساعدات النقدية والقسائم؟

هذه ليست أخبارًا سيئة، لكن العقوبات والخدمات المصرفية الدولية هي أنظمة معقدة مع العديد من أصحاب المصلحة الذين لا ينسقون دائمًا بسرعة. هناك خطر أنه إذا لم تنفذ المؤسسات و / أو البنوك ضوابط وسياسات داخلية صارمة، فقد تقع الأموال في الأيدي الخطأ، مما قد يؤدي إلى تخفيف العقوبات أو سحبها.

س: ما الذي تفعله CALP لدعم الأعضاء المعنيين بالمساعدات النقدية والقسائم؟

تعمل CALP مع الخبراء وأصحاب المصلحة والمنفذين لفهم تأثير هذه التغييرات، وكيف يمكن استخدامها لزيادة كمية وجودة وتأثير المساعدات النقدية والقسائم. ستشارك CALP في العديد من المبادرات الجارية المتعلقة بالحدّ من المخاطر والعقوبات، وستواصل تبادل المعلومات.

كانت هناك دعوات مؤخرًا للبنوك لتخصيص والإبلاغ عن تكاليف الامتثال المتزايدة لمعالجة المعاملات في السياقات التي تغطيها الاستثناءات مثل ابداء المسؤولية الاجتماعية للشركات (CSR) في تقاريرها البيئية والاجتماعية والإدارية (ESG).

إذاً، ما العمل الآن؟

يجب أن تتحدث المنظمات إلى الشركاء المصرفيين والمنظمين لتشجيعهم على تنفيذ هذه التغييرات بأسرع ما يمكن وبحسم قدر الإمكان. بالإضافة إلى ذلك، فإن وجود سياسات واضحة ومعتمدة من مجلس الإدارة والتقيد التام بها أمرًا أساسيًا في التخفيف من المخاطر.

يرجى متابعة المستجدات من CALP فما زلنا نتعرف إلى المزيد حول تنفيذ وتأثيرات هذه العقوبات. لا تترددوا في التواصل مع روري أيضًا، إذا كانت لديكم أي رؤى تودون طرحها في هذه المناقشة.

 

الصورة الرئيسية: لاجئة تسحب الأموال التي تتلقاها كجزء من برنامج المساعدات النقدية في تركيا.

مصدرها: الهلال الأحمر التركي. 2021

 

المساعدات النقدية 101: شرح المساعدات النقدية والقسائم

استكشفوا المساعدات النقدية 101