Skip to content
We are sorry but the page you are looking for is not available in the language you have selected, please go to the corresponding homepage
  1. الرئيسية

تقرير حالة النقد في العالم لعام 2020 الفصل 3: جودة البرامج

من يحدد الجودة في مساعدات النقد والقسائم؟

تحول التركيز في تحسين مساعدات النقد والقسائم تدريجيًّا من زيادة النطاق إلى تحسين الجودة، وهو يتحول الآن إلى الجودة المعرفة من حيث النتائج المحققة للمستلمين.

 

 

ظهر إجماع  بين الأطراف الفاعلة بشأن ما يمثل الجودة من حيث الفعالية والكفاءة والمساءلة.

لدى مستلمي المساعدات وجهات نظر تختلف عن تلك الخاصة بالأطراف الإنسانية الفاعلة بشأن ما يقدّرونه في المساعدات.

 

يمكن أن يؤدي طلب التغذية الراجعة من مستلمي مساعدات النقد والقسائم والمجتمعات المتأثرة بالأزمات خلال جميع مراحل دورة البرنامج إلى تحسين جودة البرامج. لكن السؤال يبقى بشأن ما إذا كانت الأطراف الإنسانية موافقة وقادرة على فعل ذلك.

 

ينبغي أن ينصب التركيز على جودة البرامج بشكل عام، وليس فقط جودة مساعدات النقد والقسائم. قد يمثل ضمان الجودة في مساعدات النقد والقسائم حافزًا أو مدخلًا لاستكشاف طرق تحسين الجودة في جميع الاستجابات.

 

“التعاون من أجل تقديم النقد على “نطاق واسع

 

أدى الإقرار بأن مساعدات النقد والقسائم تنطوي على إجراء تعديلات على طريقة عمل الأطراف الإنسانية معًا إلى الدفع بالمزيد من النُّهج الجديدة والمتطورة للتعاون. ومن هذه النهج تشكيل الائتلافات وآليات الدفع المشترك، وبذل الجهود لزيادة التبادل والتكامل بين الأنظمة والعمليات.

لا يوجد نهج يلائم الجميع ولا قيمة تلقائية مقابل المال عند التعاون لتقديم النقد على نطاق واسع. يعتمد تحديد النموذج التشغيلي السليم لمساعدات النقد والقسائم وما ينبغي استثماره فيها على عوامل متعلقة بالسياق كنوع ومدة وتعقيد الاستجابة.

يجب القيام ببعض التنازلات عند تقديم النقد على نطاق واسع. من الضروري فهم الأوقات والمواقف التي تبرر فيها عوامل الجودة (مثل تحسين المساءلة) التكاليف التي تتطلبها في ظل محدودية الموازنات.

 

من المرجح أن يتقلص عدد الأطراف الفاعلة في تقديم النقد على نطاق واسع وبرامج مساعدات النقد والقسائم المتكاملة. ستؤدي الوكالات الإنسانية الأخرى دورًا، لكن ينبغي أن تتحلى بالمرونة وتطوّر “منافذ زيادة القيمة” التي تعزز الجودة.

 

الأنشطة ذات الأولوية

  • على الوكالات التنفيذية والجهات المانحة أن تتعاون وتتشارك في التعلم بشأن النماذج التشغيلية، وتتفق على منافع وقيود مختلف النماذج في مختلف السياقات.
  • على الوكالات الإنسانية أن تطور وتستخدم مقاييس مشتركة لتقييم الفعالية والكفاءة والمساءلة.
  • على الأطراف الإنسانية ذات الصلة أن تتعاون في تجربة الدمج المنهجي للنهج المستقلة المتركزة حول الأفراد من أجل مراعاة منظور المستلمين ووظائف المراقبة والتقييم والمساءلة والتعلم المستقلة على مستوى الاستجابة.
  • على الوكالات التشغيلية والجهات المانحة والباحثين توليد الأدلة بشأن منافع وتكاليف عناصر الجودة مثل مراقبة الأطراف الثالثة.
  • على الجهات المانحة والوكالات التشغيلية الإقرار بالمقايضات بين الجودة والنطاق، والاتفاق على ما هو ممكن في مختلف السياقات.
  • على الجهات المانحة مراجعة القواعد الإرشادية بشأن تقديم المنح والإقرار بعناصر الدعم التي ترعى جودة البرامج وتمكين الوكالات من تطوير أدوار تخصصية.