Skip to content
We are sorry but the page you are looking for is not available in the language you have selected, please go to the corresponding homepage

تقرير حالة النقد في العالم لعام 2020 الفصل 6ب: مشاركة الأدلة والمعلومات والدروس المستفادة

التوجهات والمخاطر

على الرغم من النمو في مجالات مثل التمويل الرقمي، إلا أن الإقبال على الابتكار في مجال مساعدات النقد والقسائم ضَعُف قليلًا منذ عام 2017.

 

 

ازداد الاهتمام بفهم وتحليل قيمة الابتكار من منظور مستقبلي المساعدات.

 

يقدم نمو الخدمات الرقمية فرصًا عديدة، لكنه يتطلب أيضًا الدراسة الحذرة للأضرار الحقيقية على المستلمين نظرًا لجمع وإدارة معلومات حساسة عنهم. كما أن هناك حاجة للاستثمار على نحو أكبر في تقييم المخاطر وإدارتها.

التكنولوجيا المالية ومساعدات النقد والقسائم

ما زال استخدام الخدمات القائمة على الهاتف المحمول والخدمات النقدية المتنقلة لمساعدات النقد والقسائم في نمو مستمر؛ حيث أفاد 60% من مقدمي الخدمات المالية المتنقلة بتشاركهم مع منظمات إنسانية لتقديم مساعدات النقد والقسائم (الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول)

ازداد التركيز على تقديم وإدارة الهويات الرقمية بصفتها عاملًا تمكينيا في غاية الأهمية للوصول للمساعدات والخدمات الرقمية بشكل عام، حيث استثمرت الجهات المانحة والباحثون والمنفذون الوقت والجهد في هذا الشأن. تطورت السياسات والممارسات بما في ذلك تطوير سلسلة كتل تجريبية قائمة على منصات إدارة هويات تمكِّن المستفيدين من السيطرة على بياناتهم وسياسات بشأن استخدام التقنيات البيومترية في عمليات تسجيل الهوية والتحقق منها.

ثمة نمو ثابت في المعاملات دون وساطة (أي المعاملات المباشرة دون الحاجة لمؤسسات وسيطة) ونماذج الخدمات المالية القائمة على الرموز، لكن التطبيق الفعلي لها في برامج مساعدات النقد والقسائم الإنسانية واسعة النطاق يبدو بعيدًا حتى الآن.

الأنشطة ذات الأولوية

  • على الأطراف الإنسانية الفاعلة وغيرها من الأطراف المعنية في القطاع الخاص وشركاء الدراسات والبحوث إبقاء تركيزهم منصبًا على تعزيز التعاون وبناء الشراكات طويلة الأمد بين الجهات الإنسانية ومقدمي الخدمات المالية بما فيها مؤسسات الخدمات النقدية المتنقلة لضمان مرونة الحلول المقدمة وتلبيتها لحاجات المستلمين قصيرة وطويلة الأمد.
  • على الأطراف الإنسانية وغيرها من الأطراف المعنية في القطاع الخاص وشركاء الدراسات والبحوث مواصلة الاستكشاف والاستثمار في الابتكارات التي تولي الأولوية لجودة المخرجات بالنسبة للمستلمين حيث يجدون القيمة. وينبغي أن يكون ذلك مبنيًّا على التحول من عقلية “التكنولوجيا من أجل التكنولوجيا” إلى التكنولوجيا الشاملة والابتكارات التي تتمحور حول الأشخاص.
  • على الأطراف الإنسانية الفاعلة تعزيز التعاون بين القطاعات من أجل صياغة معايير لحقوق وحوكمة البيانات والاتفاق عليها بحيث تضمن أن الازدياد في استخدام ابتكارات الهوية الرقمية وإدارة البيانات تمتثل للحاجة لعدم “التسبب بضرر رقمي”.